www.be-cool.own0.com

المواضيع الأخيرة

»  تحديثات بروكسي 6/9/2012 يوتيوب فيس بوك YOUTUBE FACEBOOK الدخول للمواقع المحجوبة
الأربعاء سبتمبر 05, 2012 2:26 pm من طرف m@mdou7

» اخر اصدار من برنامج كسر البروكسي " ultrasurf.1202 "على الميديافير رابط مباشر
الأربعاء سبتمبر 05, 2012 2:12 pm من طرف m@mdou7

» تاب أغنية مسلسل نور ...
الأربعاء يونيو 27, 2012 12:26 pm من طرف Abu3abd2011

» تابات عربي جيتار برو Arabic guitar pro tabs
الجمعة يونيو 22, 2012 10:35 am من طرف laith

» تابات أغاني فيروز firoz tabs
الأربعاء مايو 04, 2011 4:24 am من طرف 1jojo1

»  تحديثات بروكسي 2/9/2010 يوتيوب فيس بوك YOUTUBE FACEBOOK الدخول للمواقع المحجوبة
الخميس سبتمبر 02, 2010 4:54 am من طرف So0oMa

» برنامج جيتار برو (guitar pro) كامل مع الكراك و التحديث (تم تعديل الروابط)
الأحد يوليو 11, 2010 5:22 am من طرف انا موري

»  تحديثات بروكسي 2/7/2010 يوتيوب فيس بوك YOUTUBE FACEBOOK الدخول للمواقع المحجوبة
الجمعة يوليو 02, 2010 12:30 am من طرف So0oMa

» تحديثات بروكسي 7/6/2010 يوتيوب فيس بوك YOUTUBE FACEBOOK الدخول للمواقع المحجوبة
الثلاثاء يونيو 08, 2010 1:47 am من طرف So0oMa

massenger

google


    هل نحول صبرنا لمسلسل تركي ام ننفجر من غضبنا متمثلين بمقوله " ما بعد الصبر الا المجرفه والقبر "

    شاطر

    So0oMa
    Admin

    عدد المساهمات : 233
    تاريخ التسجيل : 14/01/2009

    هل نحول صبرنا لمسلسل تركي ام ننفجر من غضبنا متمثلين بمقوله " ما بعد الصبر الا المجرفه والقبر "

    مُساهمة  So0oMa في الأحد يناير 17, 2010 3:40 am

    المجاعات.. الفقر.. الكوارث..الحروب...البطالة..الاحتباس الحراري..
    والانفلونزات بأنواعها بما فيها انفلونزا (الضمير)..أزمات اقتصادية
    وسياسية ً.. مفردات تتكرر.. مصطلحات تهدد العالم..ولا حلول عادلة
    أو أنصاف حلول؟؟..كأن العطش أو الجوع سحابة صيف عابرة..


    أو كأننا لا نجد على هذا الكوكب من يصارع من أجل البقاء أو من
    أجل عبوة ماء (وقد تكون آسنة) لكنها تختزن وعداً بالحياة.. وعد
    قادم من أفواه الجزارين..أو من أجل رغيف خبز مثل بطل في
    رواية (البؤساء)..كل هذا والمزيد.. والمزيد على الطريق..العالم يعقد
    قمماً لأجل (المناخ) وقمماً أخرى من أجل (السلام)..فلا سلام
    ولا مناخ ؟؟..لكن ما يلفت النظر ويثير الغرابة أن العرب غيرمعنيين بما
    يحدث, وهم في (قلب العاصفة)عاصفة تقصد الشرق في أغلب
    المواسم..لكن لماذا لا نبالي.. لا نتأثر ..لا نتوتر؟؟..هل لأننا محصنون
    جيداً ضد الكوارث أم بفعل العادة الجارية علينا والمصائب الدائرة علينا
    اكتسبنا مناعة..؟؟ ربما لأننا وصلنا إلى مرحلة الإشباع أو تجاوز
    خط التخلف ببضع درجات ليس إلا..؟؟ وما الفرق بين من يقف على
    خط الاستواء أو مدار السرطان عندما يخرج المارد من فانوس
    علاء الدين ,أو عندما لا تنتهي ألف ليلة وليلة, ليس لأن شهرزاد لم
    تمت بل لأننا قد نموت (بلا موت) وتبقى شهرزاد تسرد وتسرد ما لم
    يقال عنا نحن المترفون بالحزن, واللامبالاة ,والتناقضات
    (وتلك حياتنا العربية) رواية قد لا تصلح للنشر..

    لأنها رديئة لكنها مثيرة ,كأن جراحنا أكبر من كف تلمسها أو
    قصيدة تختزلها أو بيان يبيّنها أو رواية تترجمها أو مقال يوضحها ..
    فمعذرة إذاً لأن صبري وصبركم قد نفذ,ولن يتسع لكل ما يحدث فقد
    ضاق ذرعاً بما يجري.

    فصبرنا ليس مسلسلا تركياً طويلاً (يتسع ويتسع) وعذراً مرة أخرى
    إذا أسأت التعبير لأن التعبير يخونني عندما أتحدث عن الدراما التركية
    وشرورها عفوًا (خيراتها ) المنهلة علينا مثل المطر السخي الذي نحلم به
    دائماً ويأتي على حين غرة ونفرح ,لكن أخشى أن أستفز الغالبية العظمى
    من الجماهير العربية عندما أقول أن المسلسلات التركية تافهة
    (وهو رأي شخصي طبعاً) وقصصها متشابهة لذلك هي تشبه حياتنا العربية
    (جمود, سطحية, خواء,تكرار,نمطية,وعواطف تقليدية فجة ) ويبدو أن
    أرضنا العربية صارت ساحة مفتوحة لكل بضاعة(فاسدة) وسوق تصريف
    لكل ماهب ودب, فلا لغتنا هي هي, ولا عاداتنا هي هي, ولا ثقافتنا
    كذلك , وصرنا إشارة استفهام كبرى في عالم قد ضاق ذرعاً
    بوجودنا,ونحن نراوح في المكان دون أن نسحب أنفسنا من عنق
    الزجاجة ,وماذا لو نفهم قول أبي القاسم الشابي (علينا أن نفقهه إذاً):

    ومَنْ لم يعانقُهُ شوقُ الحياة تبخّرَ في جوِّها واندثر

    هل تخطت أوهامنا أو أحلامنا... كل الحواجز .. ولم نعقد حلفاً مع
    الذات, أو نوقع معاهدة تطبيع مع أنفسنا؟؟ ..فلماذا نحصر الأشياء بما
    هو ضيق, والقضايا الكبرى تبقى على رفوف النسيان لا تحلها
    قمم (طارئة) أو (عادية)...؟؟هل لأننا اتفقنا على ألا نتفق..؟؟ وأنا
    أرى كل شيء (ليس) عربياً, واسم عربي على باب الأمم المتحدة
    يرحب بنا (لكن) بمسميات عدة..وعالم لايرحب بنا لأننا عرب ؟؟..
    ونزعات أبعد من الحقيقة تتحكم بنا كلون الدم العربي المستباح, لأنه أقل
    ثمناً( بتواطئنا) ..عفواً نحن لسنا فراعنة أو بربر فالعروبة أقوى, لكن
    هل وصلنا إلى زمن يقوم فيه العربي بمهاجمة سفارة عربية وبقربها
    سفارة للأعداء(محمية ,محصنة) ؟؟؟؟ فمعاركنا الأهلية من طراز فائق
    الجودة تشبه جودة أفعالنا, وليس ثمة بلد هو أم الدنيا وبلد آخرهو ابنها,
    لأننا جمعيا أبناء الدنيا وأبناء العروبة..لدرجة أنك ترتكب إثماً عظيما لو
    أظهرت الميل لبلد عربي دون بلد,بينما لا نحاسب من يظهر ميلاً للعدو
    ونسميه إنساناً (معتدلاً) حتى لو كان الفصل شتاء..؟؟

    كيف لا نبتسم بسخرية في زمن لا يحتمل ضحكاً أو بكاء بل موقفا ثابتاً ..
    لأن ثورة الخبز والوقود ليست وهماً , كيف لا نسخراذاً...؟؟ بلد يصوم
    بكامله تقرباً من الله كي يربح مباراة في الكرة ضد بلد عربي آخر..ولا
    يصوم كي تحلّ قضايانا العالقة والمزدحمة على الأبواب؟؟؟...بل ونجد
    الحساسيات تصل إلى أبعد من ذلك عندما تحصل مقارنة بين (دراما)
    هذا البلد أو ذاك وتبدأ حرب لا هوادة فيها تدخل فيها (السياسة) لدرجة
    أننا صرنا نعشق زمن (داحس والغبراء) (والبسوس) بل حتى المئة
    عام بين انكلترا وفرنسا.

    من يرى تعدد العرقيات والقوميات والمذاهب واللغات الأوربية يقول:
    هل هم على وفاق حقاً ويشكلون اتحاداً تحت علم واحد وعملة واحدة
    وطموح وحلم واحد.. ولماذا لا يتناحرون مثلنا من أجل ناقة أو حصان
    أو كرة صغيرة من المطاط..؟؟؟ لكن غريب أمر قوم على جغرافيا واحدة
    لا يمزقهم سوى الوهم ولايقتلهم إلا الكلام..والفعل لغة بائدة..؟؟ وبين أب
    الدنيا وأم الدنيا تضيع الحقيقة وهي واضحة,ليس لأن جاهليتنا لم تمت بل
    لأننا ندفن ذاتنا بالرمل عندما نذم (أعداءنا) ونقف أمام الملأ نذم (أنفسنا)
    بقصائد وخطب عصماء ؟؟؟ حتى عدونا المشترك يقول: مهلاً يا عرب ؟؟؟؟..

    أخيراً: هل ستنتهي مشاكلنا على طريقة النهايات السعيدة في
    المسلسلات التركية؟؟

    فنحن لم نتعلم من الدراما التركية تلك النهايات باعتبار أننا صرنا ببغاوات
    لإيقاعها,أم أنّ صبرنا وانتظارنا سيفوق طولها.. هل نعيش كي نحلم فقط
    ونقف
    خلف الستارة أم أن المطر آتٍ؟؟؟... لا أملك الإجابة..لكن قد نجدها في
    كلمات
    الشاعر نزار قباني من قصيدة كتبها قبل الرحيل:

    (لا تسأليني يا صديقة من أنا؟

    ما عدتُ أعرفُ

    -حين أكتبُ ما أريد-

    لم يبقَ في نجدٍ مكانٌ للهوى

    أو في الرصافة طائرٌ غرّيد

    العالمُ العربي ضيّعَ شعرَهُ ..وشعورَهُ

    والكاتبُ العربيُّ بين حروفه مفقود

    الشعرُ في هذا الزمان فضيحةٌ

    والحبّ في هذا الزمان شهيد

    لا تسألي عن مخازي أمتي....

    ماعدت أعرف حين أكتب ما أريد

    وإذا السيوفٌ تكسرّتْ أنصالُها

    فشجاعةُ الكلماتِ ليسَ تفيد..)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 04, 2016 9:19 am